مستجدات فلاحية

توقع تحقيق إنتاج يفوق 228 ألف طن بالدائرة السقوية لملوية من الشمندر السكري

228 ألف طن، ومردودية لا تقل عن 60 طنا في الهكتار الإنتاج المتوقع من الشمندر السكري بالدائرة السقوية لملوية، برسم الموسم الفلاحي 2019-2020 من التوقع أن يفوق هذا الرقم.

فحسب معطيات للمديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق فإن المساحة المخصصة لزراعة الشمندر السكري ارتفعت إلى 3800 هكتار، تتوزع على 2118 بإقليم بركان و1682 بإقليم الناضور، وذلك في إطار برنامج طموح يروم تطوير سلسلة الشمندر السكري.

 في هذا السياق أوضح المصدر ذاته أنه على الرغم من وجود عدد من الإكراهات فإن النتائج الإيجابية والاستثنائية المحققة في هذا القطاع على مستوى الدائرة السقوية لملوية تأتت بفضل الجهود المبذولة من قبل اللجنة التقنية الجهوية للسكر المكونة من المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لملوية وجمعية منتجي النباتات السكرية بالناظور وبركان ومعمل شركة كوسومار زايو.

في نفس السياق أشارت المديرية الجهوية للفلاحة إلى أن المساحات المزروعة بالشمندر السكري استفادت من التساقطات المطرية المهمة المسجلة خلال الفترة ما بين أكتوبر 2019 ويناير 2020، مضيفة أن تحسن المخزونات المائية للمركب المائي لملوية في متم مارس الماضي وبداية أبريل مكن من استئناف عملية السقي المنتظم لهذه الزراعة، وبالنظر إلى هذه الظروف المشجعة والأهمية السوسيو اقتصادية لزراعة الشمندر السكري بالمدار السقوي لملوية، فقد ضاعف المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لملوية بتنسيق مع شركائه في إطار اللجنة التقنية الجهوية الجهود المبذولة لإنجاح الموسم الفلاحي الخاص بهذه الزراعة عبر اتخاذ سلسلة من التدابير المحكمة والتتبع الدقيق لمختلف مراحل إنتاج الشمندر السكري.

وأكدت  المديرية الجهوية في هذا السياق التدابير الاحترازية للوقاية من جائحة فيروس كوفيد 19 المتخذة من قبل المنتجين والمؤطرين والعاملين بمعمل السكر كوسومار زايو، والتخطيط لعملية السقي خلال الفترة التي تشهد نقصا في معدل التساقطات، وتوفير المدخلات الفلاحية اللازمة ومن بينها استعمال أصناف البذور ذات النواة الواحدة المقاومة للأمراض و المتميزة بإنتاجيتها العالية والأسمدة و المبيدات، بالإضافة إلى مواكبة وتأطير المنتجين في جميع مراحل الإنتاج، مما مكن من إنجاز أشغال الصيانة في الوقت المناسب.

وتميز الموسم الفلاحي الحالي باستخدام، للسنة الثانية تواليا ، نظام معلوماتي يساعد على تبسيط وتسهيل جميع عمليات الزراعة والقلع والشحن الميكانيكي، فضلا عن الاحترام التام لتدابير التباعد الاجتماعي التي تم فرضها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وأوضحت المديرية الجهوية للفلاحة أن عملية قلع الشمندر السكري انطلقت يوم 3 يونيو على مستوى إقليم بركان ويوم 5 يونيو بإقليم الناظور، مسجلة أنه من أجل ضمان السير الجيد لهذه العملية تم وضع لوائح ترتيب للمنتجين وفقا لتسلسل تواريخ الزرع ومناطق الإنتاج.

توقع تحقيق إنتاج يفوق 228 ألف طن بالدائرة السقوية لملوية من الشمندر السكري
أضف تعليق

عبر عن رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر مشاهدة

إلى الأعلى