مدير الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات يقدم حصيلة إنجازات فترة 2012-2018 في مجال تثمين شجر الاركان

مدير الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات يقدم حصيلة إنجازات فترة 2012-2018 في مجال تثمين شجر الاركان

أكد المدير العام للوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان إبراهيم حافيدي أمس، أن اجتماع لجنة التوجيه الاستراتيجي للوكالة، كان مناسبة لتقديم حصيلة الإنجازات التي قامت بها الوكالة خلال الفترة الممتدة من 2012 إلى 2018.

وقال حافيدي أن الاجتماع، الذي ترأسه عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، بحضور والي جهة درعة- تافيلات وعامل إقليم الرشيدية، محمد بنرباك، ووالي جهة سوس ماسة، وعامل عمالة أكادير إداوتنان، أحمد حجي، تطرق إلى العديد من القضايا والمؤشرات التي تهم مجال عمل الوكالة.

واشار أنه تم التطرق كذلك إلى المؤشرات التي تحسنت في هذه المناطق، خاصة على مستوى الناتج الداخلي الخام، وتقلص نسبة الفقر، وكذا المؤشرات المتعلقة بالتنمية والتعليم والتمدرس والكهربة القروية والتزويد بالماء الصالح للشرب.

وأوضح حافيدي أنه توجد عدد من البرامج التي يتم إنجازها في الميدان الفلاحي بهدف خلق الثروة، ومشاريع تروم تشغيل الشباب، مثل مشروع تماسينت الذي يستفيد منه 42 شابا، ومبادرة منح 5 آلاف هكتار من الأراضي للشباب من أجل إنجاز مشاريع تنموية.

واشاد حافيدي بمشاريع أخرى يجري إنجازها في أسا الزاك مثل مواكبة حوالي 145 شابا من الحاصلين على الإجازة من أجل خلق العديد من المقاولات، وكذا مشروع المقاولات الناشئة بالواحات الذي يهم 15 جماعة ترابية بحوض المعيد، حيث يتم العمل على تنفيذ مشاريع تتلاءم مع الظروف المناخية التي تعرفها مناطق الواحات.

وتتطلع الوكالة على المستوى الاقتصادي إلى تثمين الموارد الزراعية بتطوير القطاعات ذات المؤهلات المرتفعة وتحسين شروط استثمار الموارد المنجمية وتثمين الرصيد الثقافي والطبيعي بتطوير السياحة القروية والصناعة التقليدية.

كما تستهدف على المستوى البيئي ترشيد تدبير الموارد المائية والحد من تدهور وضعية التربة وحماية التنوع البيولوجي.

كما تم خلال هذا الاجتماع، الذي جرى بحضور ممثلي مجالس الجهات التي يشملها مجال عمل الوكالة وممثلي عدد من القطاعات الوزارية المعنية، التذكير بمهام الوكالة التي تقوم، بتنسيق مع السلطات الحكومية والهيئات المنتخبة والهيئات المعنية، بإعداد برنامج التنمية الشامل لمناطق تدخلها وتعمل على تنفيذه وتتبع إنجازه وتقييمه، وذلك في إطار التنمية المستدامة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والبيئي والبشري، طبقا للتوجهات والاستراتيجيات المقررة.

وتشمل مناطق تدخل الوكالة، التي انعقد اليوم أيضا مجلسها الإداري برئاسة وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، 400 جماعة ترابية و 16 إقليم و5 جهات.

 

كومنطير

*