مستجدات فلاحية

المغرب في الميدان الفلاحي رائد بفضل اعتماد العديد من الاستراتيجيات والسياسات ونموذج يحتذى بالنسبة لإفريقيا

قال المشاركون في ندوة عبر الإنترنت نظمت  حول موضوع “دعم الفلاحة لضمان الأمن الغذائي في إفريقيا خلال فترة وباء كوفيد 19: تبادل المعارف بين الشباب الأفارقة”، أن الفلاحة المغربية التي تمثل اليوم أحد الركائز الأساسية لاقتصاد المملكة وتضمن أمنها الغذائي تشكل نموذجا يحتذى بالنسبة لإفريقيا.

هذا اللقاء الذي نظم بمبادرة من جمعية الخريجين الكينيين السابقين بالمغرب وجمعية الطلبة الغانيين السابقين في المغرب شكل فرصة للمشاركين لتسليط الضوء على الاستراتيجيات و السياسات “الرصينة والواعدة” التي انتهجها المغرب منذ سنوات عديدة لتطوير القطاع الفلاحي وتمكينه من الاضطلاع بدوره كدعامة اقتصادية وضمانة للأمن الغذائي.

في هذا السياق أبرز المشاركون عن  ريادة المغرب في الميدان الفلاحي على الصعيد الإفريقي بفضل اعتماد العديد من الاستراتيجيات والسياسات التي تهدف إلى تحقيق التنمية القروية، بما في ذلك سياسة السدود منذ الاستقلال التي مكنت من سقي مليون هكتار، وبرنامج التزويد بالماء الصالح للشرب للساكنة القروية ومخطط المغرب الأخضر، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وهي “البرنامج الذي يركز على تنمية قدرات المستفيدين وتمويل الأنشطة المدرة للدخل”.

هذه الندوة وتوخت  بحسب المنظمين، إعمال التفكير بشأن كل أشكال وصيغ التعاون المغربي – الإفريقي أو الإفريقي – الإفريقي الذي يساهم في التنمية بالقارة الإفريقية، وأكد المشاركون في هذا اللقاء، الذي شارك فيه ممثلون عن سفارة المغرب في نيروبي، أن “العمل القاري المشترك ضروري للحفاظ على الإنتاجية الفلاحية وبالتالي ضمان الأمن الغذائي في القارة”.

في هذا الصدد  أشادوا، بإطلاق صاحب الجلالة الملك محمد السادس مبادرة لرؤساء الدول الإفريقية تروم إرساء إطار عملياتي بهدف مواكبة البلدان الإفريقية في مختلف مراحل تدبيرها جائحة كوفيد 19.

المغرب في الميدان الفلاحي رائد بفضل اعتماد العديد من الاستراتيجيات والسياسات ونموذج يحتذى بالنسبة لإفريقيا
أضف تعليق

عبر عن رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر مشاهدة

إلى الأعلى