مستجدات فلاحية

700 مليون درهم رقم معاملات فاكهة الصبار خلال الموسم الفلاحي الحالي رغم انتشار الحشرة القرمزية

برغم من أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، وهجوم الحشرة القرمزية صمد منتوج الصبار أو “الذهب الأخضر” بجهة كلميم واد نون، محققا خلال هذا الموسم رقم معاملات وصل الى 700 مليون درهم، ولم يكن ليتحقق هذا الانجاز إلا بالمشاريع والموارد المالية التي وفرها مخطط المغرب الأخضر لتثمين سلسلة الصبار، والجهود المعترف بها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا) في محاربة آفة الحشرة القرمزية.

ويزداد  الى كل هذا تزايد الطلب والإقبال، وطنيا ودوليا، على هذه الفاكهة لا سيما، منها فاكهة صبار إقليم سيدي إفني التي تعتبر من أجود الأنواع وطنيا حتى استحق الإقليم لقب “عاصمة الصبار” وبامتياز. وساهم في إشعاع الصبار بجهة كلميم، عموما، وصبار سيدي إفني عموما، السمعة التي بدأت تكتسبها المنتوجات المستخرجة من فاكهة هذه النبتة، لا سيما منها زيت بذورها، التي بدأت تغزوا الأسواق الوطنية والدولية باعتباره من أكثر الزيوت، والتي بدأت تسلط عليها الأضواء، المستخدمة في العديد من المجالات الطبية والتجميلية خصوصا.

وتصل  المساحة المغروسة بشجيرات الصبار على مستوى الجهة نحو 88 ألف هكتار جلها يتواجد، وفقا للمديرية الجهوية للفلاحة لجهة كلميم واد نون، بإقليمي سيدي إفني وكلميم حيث ساهمت التقنيات الحديثة من الري بالتنقيط واستعمال الطاقة الشمسية في جلب ماء الري، في تحسن الإنتاج خلال المواسم الأخيرة، وخاصة الموسم الحالي، وبلغ حجم الإنتاج خلال هذا الموسم نحو 500 ألف طن، منها حصة مهمة مخصصة للتسويق على المستوى الوطني برقم معاملات وصل الى 700 مليون درهم.

وفضلا عن تقنيات الري بالتنقيط والطاقة الشمسية، ساهم عامل آخر مهم في تحسين مردودية فاكهة الصبار في الفترة الأخيرة، ويتعلق الأمر بإحداث 280 كلم من المسالك الطرقية بالجماعات القروية التي يتواجد بها الصبار لفك العزلة عن الأماكن المغروسة بهذه النبتة، منها 256 كلم بمنطقة سيدي إفني التي تعتبر من أهم المناطق المنتجة لفاكهة الصبار “أكناري بالأمازيغية ” أو “التين الشوكي” بنوعيها الأساسيين “موسى” و”عيسى”.

وللوقوف على مستوى التطور الذي شهدته فاكهة الصبار عبرالمدير الإقليمي للفلاحة بسيدي إفني ، حسن فران، بقلب إحدى الضيعات النموذجية المجهزة بتقنيات الري بالتنقيط والطاقة الشمسية بتراب الجماعة القروية مستي، في زيارة ميدانية أكد خلالها أن منتوج الصبار يحظى بأهمية قصوى بمنطقة أيت باعمران باعتباره مصدر عيش لعدد كبير من الساكنة.

ولم يفت المسؤول الإقليمي أن يبرز أهمية سلسلة الصبار بالمنطقة خاصة وأنها تتميز بإنتاج صنفي ” عيسى” و “موسى”، حيث يستمر الصنف الأخير الى فترات متأخرة من موسم الجني (أواخر شهر شتنبر)، وقال إن المساحة الإجمالية للصبار بسيدي إفني تمتد على نحو 51 ألف هكتار بإنتاج سنوي يصل 290 ألف طن تمثل فيه نسبة التسويق ما يناهز 150 ألف طن وطنيا برقم معاملات سنوي يناهز 480 مليون درهم من مجموع 700 مليون درهم على مستوى الجهة.

وذكر بالجهود التي تبذلها وزارة الفلاحة في إطار مخطط المغرب الأخضر على مستوى الإقليم وذلك من خلال عدة عمليات للنهوض بالصبار لما لهذه النبتة المتعددة الأنواع والاستعمال ومن أدوار زراعية (تغذية بشرية وحيوانية) وبيئية (خلق توازن بيئي) واقتصادية (فرص شغل).

وأشار بهذا الخصوص، إلى تهيئة 256 كلم من المسالك الطرقية بالجماعات التي يتواجد بها الصبار مما مكن من تسهيل ولوج شاحنات وآلات إما لشحن الفاكهة أو التسميد أو استعمال الأدوية في محاربة الحشرة القرمزية الفتاكة، وكذا تسهيل عمليات التقليم والتشذيب للتخفيف من حمولة الشجيرات في الوقت الذي كانت تستعمل فيه وسائل تقليدية تصعب من الولوج الى الضيعات الأمر الذي يؤدي إلى ضياع كميات مهمة من الفاكهة تصل إلى 40 في المائة.

كما تم، بحسب المسؤول ذاته، بناء وتجهيز سبع وحدات لتثمين الصبار بالإقليم ووحدة للتلفيف بسعة 20 طن يوميا، من أجل تسويقه وطنيا ودوليا، فضلا عن إنجاز مشروع في مجال التكنولوجيا في إطار برنامج التعاون السويسري بشراكة مع المديرية الجهوية للفلاحة والغرفة الجهوية للفلاحة ومكتب الاستشارة الفلاحية والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والمعهد الوطني للبحث الزراعي، والذي مكن من التوسع في هذا المجال من خلال إنشاء ضيعات نموذجية.

ومن النتائج الجيدة التي نتجت عن هذا المشروع، وفق المسؤول، اقتناع الفلاحين بأهمية استعمال التقنيات الحديثة للنهوض بالقطاع، وكذا تسهيل معالجة الضيعات من حيث محاربة الحشرة القرمزية التي دخلت المنطقة منذ 2018، لهذا، يقول، كانت الضيعات التي استفادت من هذه التقنيات والمواكبة أقل تضررا من آفة الحشرة القرمزية بل وارتفع انتاجها وبجودة عالية.

وشدد على أنه منذ دخول هذه الآفة للمنطقة تضاعفت جهود جميع المتدخلين لمكافحتها والتي “جعلتنا نغير نظرتنا لمنتوج الصبار الذي كان لا يستفيد في وقت سابق من أي عمليات تشذيب أو تنقية حيث كان ينظر إليها على أنها منتوح غابوي مهمل لا يلقى أي اهتمام وتتبع من طرف فلاحي المنطقة إلا عند موسم الجني”.

ودعا إلى ضرورة التعامل مع فاكهة الصبار على أنها شجرة مثمرة فلاحية مثل باقي السلاسل الفلاحية الأخرى مما يستوجب تضافر جهود الجميع لمكافحة هذه الآفة من وزارة معنية ومكتب (أونسا) ومجالس منتخبة وفلاحين .

700 مليون درهم رقم معاملات فاكهة الصبار خلال الموسم الفلاحي الحالي رغم انتشار الحشرة القرمزية
أضف تعليق

عبر عن رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر مشاهدة

إلى الأعلى