قافلة التواصل لإذاعة “مدينة إف إم”  تدق أبواب أولاد تايمة وإقبال مهم على آليات التحفيظ بالمنطقة

قافلة التواصل لإذاعة “مدينة إف إم” تدق أبواب أولاد تايمة وإقبال مهم على آليات التحفيظ بالمنطقة

حط طاقم إذاعة مدينة إف إم الرحال، في سوق خميس أولاد تايمة في إطار الجولات التحسيسية التي تقوم بها الإذاعة في الأسواق والمدن المغربية، مدينة أولاد تايمة التي تفصلها عن أكادير 44 كيلومترا، وعن تارودانت 40 كيلومترا، تشكل باحة الاستراحة لكل مسافر بين المدينتين على الطريق الوطنية رقم 10.

أولا تايمة تستلهم زائريها

مدينة تستلهم كل زائر بطبائع البساطة والألق الذي يحف أهلها فهو مكان يوحي بالتشبث بالأصالة وبقيم الانسان المغربي الأمازيغي الذي يتصف بالكرم والعطاء فالابتسامة جزء من شخصيتهم.

فيحملك المكان الى صيرورة التاريخ الذي تتجذر في ثناياه معالم البنايات والفضاء، والامتزاج بين صورة الانسان وصورة المكان.

وتعتبر الفلاحة نشاطا اقتصاديا مهما بالمنطقة بل تعد الأبرز بجهة سوس ماسة درعة، وهي فلاحة وإن كانت معيشية إلا أنها تغطي حاجيات المنطقة من المنتوجات المختلفة من خضراوات وأشجار مثمرة، وعلى رأسها شجرة الأركان التمثل الطبيعي والفريد في المنطقة.

السوق مكان فريد للتلاقي

يعتبر سوق الخميس بأولاد تايمة من أهم و أكبر الأسواق بالجهة يمتد على مساحة 11 هكتار و يضم مجموعة من المرافق الحيوية كالمجزرة ورحبة الحبوب و رحبة للبهائم و سوق الجملة و رحبة الخضر و محلات لبيع اللحوم و يضخ هذا السوق مبالغ مهمة لميزانية البلدية، ويعرف إقبالا كبيرا للتجار والزبائن من مختلف المناطق المغربية.

فهو فرصة لفلاحي المنطقة من أجل استعراض منتجاتهم، ومن الصعب على زائره أن يقاوم رغبة الاستمتاع بطاجين هواري مطبوخ على الفحم، فهو التقليد الغذائي الراسخ في المنطقة، لدرجة أن بعض ساكنتها تفضل الطاجين على الشاي في وجبة إفطارها.

وقد لاحظنا من خلال جولتنا في المنطقة رغبة في معرفة آليات التحفيظ العقاري بالنسبة للساكنة، ولاحظنا إقبالا مهما على حملة التواصل الذي أطلقتها إذاعة مدينة إف إم في الجهة بشراكة مع الوكالة الوطنية للتحفيظ العقاري والمسح والخرائطية.

كومنطير

*