جهة الشرق… وزير الفلاحة  يتفقد مشاريع الري وإنتاج العنب والزيتون

جهة الشرق… وزير الفلاحة يتفقد مشاريع الري وإنتاج العنب والزيتون

زيارة ميدانية لعدد من مشاريع التنمية الفلاحية التي تم إطلاقها في إطار مخطط المغرب الأخضر بإقليمي الناظور والدريوش قام بها عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ، أمس الخميس.وزار أخنوش، رفقة وفد هام من مسؤولي الوزارة ومسؤولين محليين، مشروع تحديث نظام الري لسهل الكارت على مستوى جماعة تزطوطين بإقليم الناظور.

ويمثل  هذا المشروع، الذي يمتد على مساحة 13500 هكتار وتبلغ تكلفته الإجمالية 461 مليون درهم، جزء من البرنامج الوطني لاقتصاد ماء الري. حيث سيمكن من اقتصاد 28 مليون متر مكعب سنويا والرفع من الإنتاجية من 20 في المئة إلى 50 في المئة،

بالمناسبة ذاتها قام أخنوش، بزيارة ضيعة لإنتاج عنب المائدة، تمتد على مساحة قدرها 37 هكتارا، وتتضمن مسبحين لتجميع الماء بسعة إجمالية قدرها 155 ألف متر مكعب. وتوفر هذه الضيعة حوالي 7 آلاف يوم عمل في السنة، وعلى مستوى إقليم الدريوش، اطلع الوزير على برنامج تنمية سلسلة الزيتون بجهة الشرق الذي يضم 33 مشروعا، على مساحة قدرها 43 ألفا 860 هكتارا لفائدة 19 ألفا و 100 فلاح، وبتكلفة إجمالية تقدر ب 670 مليون درهم.

ومن المعلوم أن جهة الشرق تتوفر حاليا على 118 ألف هكتار من أشجار الزيتون، بإنتاج مهم يبلغ 190 ألف طن، بالإضافة إلى 357 وحدة لعصر الزيتون بطاقة 45 ألفا و 500 طن في السنة، وفي ما يخص إقليم الدريوش، فإن عدد المشاريع التي تم إطلاقها هو 9 مشاريع على مساحة قدرها 19 ألف و 840 هكتار لصالح 8120 مستفيدا، بالإضافة إلى 25 تنظيما مهنيا. كما تابع الوزير، الذي كان مرفوقا خلال هذه المرحلة من الزيارة بعامل إقليم الدريوش السيد محمد رشدي، شروحات حول مشروع استبدال الحبوب بغراسة الزيتون، الذي يغطي مساحة 2600 هكتار لفائدة 1166 فلاح، بتكلفة 38 مليون درهم. ويشمل  هذا المشروع، بالإضافة إلى زراعة الزيتون، إنشاء 8 وحدات لاستخلاص زيت الزيتون. وسيمكن من تحسين الإنتاجية إلى 2 طن / هكتار وتوفير 45 ألف يوم عمل إضافي.

وبعد الدريوش، اتجه أخنوش، رفقة عامل إقليم الناظور علي خليل، إلى بني سيدال لوطا (إقليم الناظور) لمعاينة تقدم إنجاز برنامج تنمية شجر الزيتون على مستوى الإقليم، وهو البرنامج الذي الذي يغطي مساحة قدرها 5720 هكتار لفائدة 2040 مستفيد و7 منظمات مهنية، بتكلفة إجمالية تقدر ب 80 مليون درهم.

وحتى الآن، بحسب الشروحات المقدمة خلال الزيارة، فقد تمت زراعة 5530 هكتار من أشجار الزيتون (83 في المئة تم تسليمها للمستفيدين)، في أفق أن يمكن البرنامج في نهاية المطاف من تحسين الإنتاجية وإحداث 99 ألف يوم عمل إضافي وتحسين دخل الفلاحين من 1100 إلى 12200 درهم لكل هكتار سنويا.كما اطلع أخنوش على التقدم المحرز في مشروع استبدال الحبوب بغرس الزيتون على مساحة إجمالية تقدر ب 2000 هكتار (مزروعة بالكامل) لفائدة 766 فلاحا. 

وسيساهم هذا المشروع، الذي يهدف إلى تطوير سلسلة الزيتون في المنطقة، في تحسين الإنتاجية إلى 2 طن / هكتار وتحسين دخل الفلاحين من 1100 إلى 13500 درهم في الهكتار سنويا، بالإضافة إلى توفير 29 ألف يوم عمل. 

كومنطير

*