حوالي 487 ألف طن رقم قياسي تتوقعه المديرية الجهوية للفلاحة مراكش آسفي كإنتاج قياسي من الزيتون خلال هذه السنة

حوالي 487 ألف طن رقم قياسي تتوقعه المديرية الجهوية للفلاحة مراكش آسفي كإنتاج قياسي من الزيتون خلال هذه السنة

تتوقع أن تسجل جهة مراكش آسفي خلال الموسم الفلاحي الحالي إنتاجا قياسيا للزيتون يقدر ب487 ألف أي ما يمثل 24 بالمائة من الإنتاج الوطني حسب المديرية الجهوية للفلاحة مراكش آسفي.

حسب تقرير للمديرية ، أن هذا الإنجاز يأتي تتويجا لبرنامج تنمية هذه السلسلة الذي تم إرساءه بالجهة منذ سنة 2009 في إطار مخطط المغرب الأخضر، حيث أن إنتاج هذا الموسم يسجل زيادة هامة مقارنة مع ما تم إنتاجه خلال موسم 2008 (قبل انطلاق المخطط) وذلك بنسبة 167 بالمائة.

ووفق نفس المصدر فإن التقريراشار إلى أن سلسلة الزيتون بالجهة عرفت انطلاق 55 مشروعا منذ 2009 منها 30 مشروعا للدعامة الأولى و25 مشروعا للدعامة الثانية (الفلاحة التضامنية)، حيث مكنت هذه المشاريع من إعطاء دفعة قوية للاستثمارات بهذه السلسلة لتصل إلى 4ر2 مليار درهم منها 4ر1 مليار درهم تهم مشاريع الدعامة الأولى و03ر1 مليار درهم لمشاريع الدعامة الثانية.

يضيف المصدر ذاته، أن تفعيل هذه المشاريع مكن من توسيع المساحات المغروسة بأشجار الزيتون ب 50 ألف هكتار إضافية على صعيد الجهة ، أي 150 بالمائة من الهدف المسطر في أفق 2020، كما أن سافلة السلسلة عرفت أيضا، استثمارات هامة في إطار المخطط الجهوي الفلاحي وذلك من خلال إرساء بنية تحتية هامة لتثمين منتوج الزيتون . وأبرز التقرير أن هذه المشاريع كان لها وقع جد إيجابي على تطور هذه السلسلة بالجهة لتحتل المرتبة الأولى من بين سلاسل الأشجار المثمرة وذلك على مساحة223 ألف و600 هكتار أي ما يمثل 20 بالمائة من المساحة الوطنية للزيتون.

وتعكس هذه النتائج المكانة الهامة التي تحظى بها هذه السلسلة في إطار مخطط المغرب الأخضر، ذلك أن مصالح وزارة الفلاحة على الصعيد الجهوي تواصل العمل التشاركي مع مهنيي القطاع طبقا لاستراتيجية واضحة المعالم، ترمي إلى زيادة الإنتاج وتحسين الجودة، وكذا الحصول على مردودية مرتفعة ونجاعة اقتصادية على جميع مستويات السلسلة.

وتدخل هذه الاستراتيجية الجهوية ، حسب المديرية ، في إطار توجهات مخطط المغرب الأخضر على الصعيد الوطني حيث بذلت مجهودات جبارة بجميع الجهات على مستوى عالية وسافلة الإنتاج، إضافة إلى تنظيم السلسلة في إطار الهيئة البيمهنية للزيتون.

ونظرا للنتائج الإيجابية الحالية وكذا البرامج المسطرة فمن المتوقع تجاوز الهدف في أفق 2020 بغرس مساحة تقدر ب2ر1 مليون هكتار من الزيتون.

من جانب أخر، ونظرا لأهمية قطاع الزيتون بجهة مراكش آسفي فإن هذه الأخيرة تحظى بتنظيم الملتقى الوطني للزيتون سنويا بمدينة العطاوية بإقليم قلعة السراغنة، والذي يعتمد اقتصاده الفلاحي أساسا على أشجار الزيتون التي تغطي مساحة تصل إلى 76 ألف هكتار، وتساهم ب 38 بالمائة من الإنتاج الجهوي .

كومنطير

*