العطاوية بإقليم قلعة السراغنة تستضيف الملتقى الوطني للزيتون في دورته الخامسة والانطلاقة اليوم الأربعاء

العطاوية بإقليم قلعة السراغنة تستضيف الملتقى الوطني للزيتون في دورته الخامسة والانطلاقة اليوم الأربعاء

عرفت اليوم مدينة العطاوية بإقليم قلعة السراغنة، انطلق فعاليات النسخة الخامسة للملتقى الوطني حول الزيتون المقام حول موضوع ” استهلاك المنتوجات ذات الجودة العالية : رافعة لتنمية سلسلة الزيتون”.

هذه التظاهرة  المنظمة من قبل جمعية الملتقى الوطني للزيتون والفيدرالية البيمهنية للزيتون تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات والتنمية القروية، تعرف مشاركة 80 عارضا يمثلون مختلف الفاعلين في قطاع الزيتون.

ويسعى هذا الملتقى إلى خلق فضاء لتبادل الخبرات والتجارب المتعلقة بسلسلة الزيتون وذلك بغية تحديد الرهانات واستغلال الإمكانيات وأفضل الممارسات الفلاحية ، وكذا توقع التحديات المستقبلية.

على هامش الحدث أوضح محمد البركة رئيس جمعية الملتقى الوطني للزيتون ، ، أن هذه التظاهرة تتيح الفرصة للمهنيين للاطلاع على المستجدات بالقطاع الفلاحي والالتقاء بزبناء والتبادل مع مختلف الفاعلين في هذه السلسلة ، وتنظيم لقاءات مهنية وابرام اتفاقيات للشراكة والتعاون.

في نفس السياق أشار المتحدث  إلى أنه يتوقع أن يعرف الملتقى حضور أزيد من 10 آلاف زائر ،مؤكدا  أن المنظمين أعدوا هذه السنة برنامجا غنيا ومتنوعا يشتمل على لقاءات تتناول مواضيع ذات صلة بالإنتاج وتثمين وتسويق منتوجات الزيتون ، وورشات تكوينية لفائدة الفلاحين وفضاء للاستشارة الفلاحية وورشات لتذوق زيت الزيتون وزيتون المائدة ، فضلا عن حفل تسليم جوائز الأداء لأفضل الضيعات الفلاحية.

من جانبه  أبرز المدير الجهوي للفلاحة لجهة مراكش آسفي عبد العزيز بوسرارف ، في تصريح مماثل ، أن جهة مراكش آسفي تحتضن هذا الملتقى نظرا للمكانة التي تحتلها على المستوى الوطني في مجال انتاج الزيتون ، مضيفا أن الزيتون يعتبر أهم سلسلة من بين سلاسل الأشجار المثمرة على مستوى الجهة على مساحة 223 ألف و600 هكتار.

كما تمثل هذه السلسلة ، يقول المتحدث ، 20 في المائة من المساحة الوطنية للزيتون مما يمكن الجهة من الاسهام في الانتاج الوطني ب22 في المائة و64 في المائة من الصادرات الوطنية للزيتون المصبر و24 بالمائة من صادرات زيت الزيتون ، كما يعد هذا القطاع مصدرا مهما للتشغيل على مستوى الجهة.

وأكد المدير الجهوي للفلاحة لجهة مراكش آسفي ، أن تنظيم هذا المعرض يعكس الدينامية التي أضفاها مخطط المغرب الأخضر من أجل النهوض وتنمية قطاع الزيتون ، وتثمين إمكانات الجهة والإقليم فيما يخص قطاع الزيتون.

ويشمل  برنامج الملتقى  المقام بشراكة مع مجلس جهة مراكش آسفي وعمالة إقليم قلعة السراغنة والغرفة الفلاحية لمراكش آسفي والمجلس الإقليمي لقلعة السراغنة والمجلس البلدي للعطاوية على مساحة 3 هكتارات منها 4500 متر مربع مغطاة، تنظيم برنامج غني بالندوات في مختلف المواضيع التقنية حول تطوير سلسلة الزيتون فيما يخص الإنتاج والتثمين والتسويق، وكذا ورشات تكوينية للعاملين في هذه السلسلة.

يشار إلى أن سلسلة الزيتون تحتل مكانة مهمة بجهة مراكش آسفي ، حيت يعتبر الزيتون أهم سلاسل الأشجار المثمرة بالجهة بمساحة تقدر ب215 ألف هكتار.

 

كومنطير

*