التحفيظ الجماعي ببركان قطع مراحل مهمة وجماعات استفادت من مجانية العملية‎

التحفيظ الجماعي ببركان قطع مراحل مهمة وجماعات استفادت من مجانية العملية‎

بهدف التحسيس بأهمية التحفيظ العقاري في الجهة الشرقية، حطت قافلة إذاعة مدينة إف إم الرحال بمدينة بركان وبضبط بسوقها الأسبوعي ” ثلاثاء بركان” في إطار الجولات التي تقوم بها الإذاعة في عدد من الأسواق المغربية على الصعيد الوطني من أجل تقريب المعلومة الفلاحية وكذا استضافة مسؤولين وفاعلين في هذا القطاع، بالإضافة إلى مؤسسات تشتغل على النهوض بالميدان الفلاحي.

سوق ثلاثاء بركان

يتواجد ” سوق ثلاثاء بركان” بضبط على الطريق الإقليمية الرابطة بين   جماعة مداغ وجماعة بركان، ويبعد عن مدينة السعيدية بحوالي 23 كلم، وعن مدينة وجدة عاصمة الجهة الشرقية بحوالي 60 كلم.

ومن بين الجماعات التي تزور هذا السوق، جماعة اغبال جماعة أحفير، تفوغالت، رسلان، الشويحية، سيدي بوهرية، جماعة لعثامنة، السعيدية، راس الماء.

فإقتصاد المدينة  يقوم بشكل رئيسي على القطاع الفلاحة ،حيث تبلغ المساحة الاجمالية من الأراضي الزراعية فيها حوالي اثني عشر الف هكتار ،ويتم انتاج الخضروات، والفواكه ،والحبوب ،فيما تتصدر الحمضيات قائمة المنتوجات  الزراعية خاصة المندلينا او الكلمنتينا التي تنتج المدينة منها ما يزيد عن مئة الف طن والتي تغطي مساحة تناهز 16400هكتار ، وخلق أكثر من مليوني يوم عمل سنويا، منها 1.5 مليون يوم عمل بالضيعات ونصف مليون يوم عمل بمحطات ديال التلفيف.

فيما تأتي البطاطا في المرتبة الثانية بعد الحمضيات، بواقع انتاجي يصل الى حوالي مئة الف طن، وقد وفر هذا القطاع العديد من فرص العمل، وادى الى ضهور عشرات التعاونيات والجمعيات الزراعية، الى جانب الجمعيات الخاصة بالري والسقاية بالإضافة الى هذا تنشط الحركة التجارية في المدينة، ففيها العديد من الأسواق اشهرها السوق الأسبوعي ثلاثاء بركان.

تمتاز مدينة بركان بكونها يتواجد بها “معهد “التقنيين المتخصصين للفلاحة”الذي يعد من أعرق المعاهد الفلاحية بالمغرب حيت تم تأسيسه سنة 1950 ،وساهم منذ ذلك التاريخ في تكوين العشرات من الأطر بدرجة مساعدين تقنيين  وتبوؤا بعد ذلك  مناصب مهمة في الإدارة المغربية. وفي سنة 1965 أصبح يسمى بـ”المدرسة الفلاحية الزرايب”، واستمر في تكوين الأطر المغربية الى سنة 1984،بعد أن تمت ترقيته الى “المعهد التقني الفلاحي الزرايب”،وأصبح مؤهلا لتخريج تقنيين في البستنة التي تمكن من الولوج الى الوظيفة العمومية والإشتغال في إطار المقاولات الفلاحية.وتشكل سنة 2000  المرحلة الفارقة في عمر المعهد الأكاديمي،حيث أصبح يتيح التكوين في ثلاث مستويات،وهي فئة التقنيين التخصصيين والتقنيين والعمال المؤهلين، ولا يزال على هذا الحال لحد الآن.

وبفضل موقعه الجغرافي المتميز وسط منطقة فلاحية عصرية بامتياز،جعل منه معهدا نموذجيا بجهة الشرق،حيث يتواجد بسهل اتريفة الذي يعتبر من أخصب السهول على الصعيد الوطني وسط المدار السقوي لحوض ملوية على بعد 7 كلم من بركان في اتجاه جماعة مداغ وعلى بعد 2 كلم من القطب الصناعي الفلاحي ببركان. وبهذه المقومات الطبيعية يتوفر المعهد على مساحة إجمالية تقدر بـ25 هكتار،منها 16 هيكتار خصصت للضيعة البيداغوجية و9 هيكتارات تحتلها حجرات الدراسة و الداخلية التي تتوفر على طاقة إستيعابية لـ120 طالب و طالبة،بمعدل 60 للسنة الأولى و أخرى للسنة الثانية،شيدت بشكل جذاب ومريح للتحصيل، وتعد مقصدا لمختلف المؤسسات الفلاحية لإجراء التداريب و التكوينات الميدانية لطلابها وأطرها.

وكعادة كان لنا لقاء مع ممثل المحافظة العقارية بمدينة بركان، الأمر يتعلق بالسيد عزيزي نور الدين إطار بالمحافظة العقارية ببركان.

 

كومنطير

*