الدار البيضاء … منتدى الشراكات بين القطاعين العام والخاص بإفريقيا يومي 12 و13 نونبر القادم

الدار البيضاء … منتدى الشراكات بين القطاعين العام والخاص بإفريقيا يومي 12 و13 نونبر القادم

تحتضن يومي 12 و13 نونبر المقبل بالعاصمة الاقتصادية الدورة الثانية لمنتدى الشراكات بين القطاعين العام والخاص بإفريقيا، المنظم تحت شعار ” تنمية الفلاحة وتكنولوجيات الإعلام والاتصال بإفريقيا رهين بالشراكات بين القطاعين العام والخاص”.

هذا المنتدى الذي يشكل فرصة استثنائية أمام المستثمرين والمقاولات الدولية للفهم الجيد لطبيعة الدينامية القائمة واستكشاف فرص الشراكات المتاحة ، يهدف إلى بحث سبل وإمكانيات تطوير البنيات التحتية والخدمات العمومية.

بلاغ للمنظمين أفاد أن هذه التظاهرة ، التي تنظمها (ترينيس) الرائد إفريقيا في التكوين المهني المستمر، تأتي بعد دورة السنة الماضية بباريس والتي جمعت ما يزيد عن 300 من الأطر وأصحاب القرار الأفارقة والأوروبيين.

ويشكل هذا المنتدى ، المنظم بشراكة مع نادي (ميد أفريكا) للشراكات بين القطاعين العمومي والخاص ، إطارا متميزا أمام البلدان بهدف تقديم مشاريعها المندرجة ضمن الشراكات بين القطاعين العام والخاص وكذا الاستثمارات المرتبطة بها.
ويتضمن برنامج هذه الدورة تنظيم سلسلة من المحاضرات واللقاءات الموضوعاتية لتقديم تحليل للدور الذي تضطلع به الشراكات بين القطاعين العام والخاص في التحولات الرقمية بإفريقيا سواء تعلق الأمر بالبنيات التحتية (الألياف البصرية ، وشبكات الهواتف النقالة …) ، أو بطبيعة الاستعمالات (الخدمات العمومية الرقمية ، والحكومة الالكترونية) .

وسيركز المشاركون خلال هذا المنتدى، المنظم بدعم من الوكالة المغربية للتعاون الدولي ووكالة تنمية الفلاحة والفيدرالية المغربية للتكنولوجيات والإعلام والاتصالات والأوفشورينغ وكذا غرفة الفلاحة لجهة الدار البيضاء سطات، على الجانب المتعلق بتعبئة القطاع الخاص من قبل الدول الإفريقية لدعم الإنتاج الزراعي بما في ذلك شبكات الري، وخدمة الأرض، وهياكل التسويق والتحويل.

وتعد دورة 2018 ، التي تندرج في مسار تثمين الممارسات الفضلى التي ستتوج بجوائز للتميز في حفل يقام بالمناسبة ، فرصة ملائمة للحوار البناء بين أصحاب القرار والفاعلين الأساسيين بالقطاعين العام والخاص، ولتنظيم تكوينات وزيارات ميدانية للمقاولات.

كومنطير

*