اتفاقية لتعزيز استدامة مركز الاستشارة الفلاحية المغربي الألماني بمراكش

اتفاقية لتعزيز استدامة مركز الاستشارة الفلاحية المغربي الألماني بمراكش

تم  التوقيع أمس بمراكش على اتفاقية تروم تعزيز استدامة المركز المغربي الالماني للاستشارة الفلاحية المندرج في إطار الدينامية التي أحدثها مخطط المغرب الأخضر.

هذه الاتفاقية وقعها كل من وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ، عزيز أخنوش، ووزيرة التغذية والفلاحة بجمهورية ألمانيا الفيدرالية جوليا كلوكن، وذلك على هامش أشغال المؤتمر العالمي الثاني للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية حول مقاومة مضادات الميكروبات والاستخدام المسؤول والحكيم لها عند الحيوانات، المقام ما بين 29 و31 اكتوبر الجاري بالمدينة الحمراء تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

من أهداف هذه الاتفاقية تعزيز وتثمين المكتسبات التي حققها المركز المغربي الألماني للاستشارة الفلاحية وإعطاء دفعة جديدة لعمل المركز من خلال الدخول في مرحلة ثالثة تتوخى منح استقلالية أكثر لهذا المركز الذي يعد مشروعا استراتيجيا تم انجازه منذ أربع سنوات.

وتروم هذه الاتفاقية ، أيضا، تمكين هذا المركز الذي تم إنشاؤه من طرف شركاء مغاربة وألمان ، من التمتع بالاستقلالية المالية ليشكل فضاء للشراكة بين القطاع الخاص المغربي ونظيره الألماني، وكذا تحفيز القطاع الخاص على الانخراط في دينامية تعزيز الاستقالية المالية للمركز.

ويهدف هذا المركز إلى مواكبة الفلاحين الصغار المغاربة في إطار تبادل الخبرات والمعارف مع نظرائهم من ألمانيا وبين القطاع الخاص بكلا البلدين ، وكذا إبراز التطور الذي يعرفه القطاع الفلاحي بالمغرب في إطار مخطط المغرب الأخضر الذي أبان عن نتائج جيدة.

ويساهم المركز في تعزيز جانب المكننة الفلاحية وتكوين الفلاحين والمستشارين الفلاحين في مجال التسيير والتدبير من خلال تنظيم أيام دراسية ودورات تكوينية وإحداث مدارس ميدانية للتكوين.

كما يتوخى مركز الاستشارة الفلاحية المغربي الألماني العمل على إنتاج ونشر دعامات تواصلية وإخبارية وتحسيسية، إلى جانب كونه ركنا مفصليا في نقل التكنولوجيا الفلاحية الألمانية لفائدة المهنيين المغاربة من خلال تنظيم زيارات للمعارض الفلاحية في ألمانيا.

كومنطير

*