ماذا نعني بنموذج التجميع في أطار مخطط المغرب الأخضر

ماذا نعني بنموذج التجميع في أطار مخطط المغرب الأخضر

يمثل التجميع أحد ركائز المخطط المغرب  الأخضر، ونموذجا مبتكرا لتنظيم الفلاحين حول فاعلين خواص أو مجموعات مهنية ذات قدرات تدبيرية قوية. وهو بمثابة شراكة مربحة للطرفين بين الفعلين في مختلف المراحل انطلاقا من الإنتاج إلى التسويق، مرورا بالتصنيع، والتي تمكن على الخصوص من التغلب على المعيقات المرتبطة بتجزيء البنيات العقارية، مع ضمان استفادة الاستغلاليات المُجَمَّعة من التقنيات الحديثة للإنتاج والتمويل والولوج إلى السوق الداخلي والدولي.

فاختيار التجميع كنسق متميز لتفعيل مشاريع مخطط “المغرب الأخضر” فرضته الأسباب الخمس التالية :

يشكل التجميع حلا جذابا وتنافسيا لتوسيع محيط الإنتاج الفلاحي ومواجهة العرض المحدود للعقار الفلاحي بالوسط القروي؛

تمكن هذه الطريقة أيضا من تحسين الروابط بين السوق ومرحلة الإنتاج ومجموع  أجزاء سلسلة القيمة، عبر كفاءات المُجَمِّع في مجال معرفة الأسواق والرابط اللوجستيكي ذي ثمن تنافسي بين الإنتاج والسوق المستهدف.

يساهم هذا النسق في تعميم التقنيات الجيدة من خلال تمكين فرق التأطير المعبأة من طرف المُجَمِّع من جهة، ووحدات الإنتاج المسيرة من طرف المُجَمِّع والتي تشكل منصات للعرض من جهة أخرى.

يعد التجميع حلا لولوج الفلاحين الصغار إلى التمويل من خلال إمكانيات التمويل المباشر التي تمنحها البنوك للفلاحين على أساس عقود التجميع أو التسبيقات والمدخلات التي يخصصها المُجَمِّع للمُجَمَّعِين.

يمكن التجميع من التقاسم الطبيعي للمخاطر بين المُجَمِّع والمُجَمَّعِين، بمعنى أن المُجَمَّعِين يتحملون المخاطر المرتبطة بالإنتاج، في حين يتحمل المُجَمِّع تلك المرتبطة بالتسويق. ويمكن اللجوء إلى تأمينات ملائمة من التحكم في هذه المخاطر من قبل الطرفين.

يتمكن المُجَمِّع عبر هذا النموذج التنظيمي من الولوج إلى وعاء عقاري واسع دون الحاجة إلى تعبئة الموارد الذاتية، وكذا تأمين قاعدة أكثر امتدادا لتموين وحدات الصناعة الغذائية بكميات أكثر انتظاما وذات جودة متميزة، إلى جانب تطوير قدراته التسويقية من أجل غزو أسواق جديدة.

وبإمكان الفلاحين المُجَمَّعِين، من جانبهم، تحسين مداخيلهم بفضل نظام التجميع الذي يتيح لهم تثمينا أفضل لإنتاجيتهم، عبر تحسين جودة الإنتاج والولوج إلى سوق مضمون، زيادة على الاستفادة من كفاءات جديدة وتقنيات حديثة والولوج إلى مدخلات أكثر فعالية، وإلى وسائل تمويل أكثر ملائمة، بالإضافة لفرص الاستبدال والتحول نحو سلاسل إنتاج ذات مردودية أكبر.

يشكل التجميع مقاربة مناسبة للدولة من أجل تنمية سلاسل الإنتاج والمنتوجات المحلية، عبر منح المُجَمِّعِين دور التأطير والتنشيط لفائدة المُجَمَّعِين، والذي يترجم عبر:

استقطاب موجة جديدة من الاستثمارات وتنمية أقطاب نمو حول مشاريع التجميع؛

خلق الثروات وفرص الشغل بالوسط القروي، وتقوية نسيج الفاعلين في القطاع الفلاحي.

 

كومنطير

*