الملتقى الدولي للفلاحة يشكل مصدر إلهام بالنسبة للفلاحين

الملتقى الدولي للفلاحة يشكل مصدر إلهام بالنسبة للفلاحين

أكد مندوب الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، السيد جواد الشامي، اليوم الأربعاء بمكناس، أن الملتقى الذي ينظم في دورته الـ13 من 24 إلى 29 أبريل الجاري، يشكل نافدة لتسليط الضوء على تجارب الاستثمار الناجحة وتجارب تحويل النشاط في المجال الفلاحي، والتي يمكن أن تشكل مصدر إلهام بالنسبة للعديد من الفلاحين.

وأوضح السيد الشامي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الملتقى الدولي للفلاحة “هو قبل كل شئ مصدر إلهام وفضاء فريد بالنسبة للفلاحين للتعرف على كل الفاعلين في السلسلة الفلاحية، من المنتجين إلى المستهلكين”.

وأبرز بهذه المناسبة، أن عملية تسويق أروقة المعرض تمت في ظروف جيدة، مسجلا أن كل الأروقة الموجودة بالأقطاب التسعة للملتقى تم حجزها منذ شهر مارس، وهذه سابقة تعزى، من جهة إلى ترسيخ مكانة الملتقى، ومن جهة أخرى إلى الموسم الفلاحي الحالي، الذي يرتقب أن يكون جيدا، موضحا أن العامل الثاني هو الذي ساهم في المشاركة الكبيرة للمهنيين، الذين يرغبون في الاستفادة من الدينامية التجارية المنتظرة من الملتقى.

وأوضح السيد الشامي أن موضوع هذه الدورة “اللوجستيك والأسواق الفلاحية” يكتسي أهمية بالغة، لأن “الفلاح لا يمكنه التفكير في الإنتاج دون التفكير في التسويق”، مضيفا “يجب أن تسبق اليوم دراسات السوق كل استثمار في القطاع الفلاحي، بغية تقديم عرض ملائم لحاجيات الزبناء”.

وقال المندوب إن على الفلاحين أن يأخذوا كذلك بعين الاعتبار القضايا اللوجستية، مشيرا إلى أنه لهذا السبب تعرف هذه الدورة مشاركة عدة فاعلين في قطاع اللوجستيك، سواء على مستوى أروقة المعارض لتقديم التكنولوجيات، التي تمكن الفلاحين من الرفع من تنافسيتهم، أو في إطار الندوات الـ32 التي سيناقش خلالها الخبراء الوطنيون والدوليون قضايا اللوجيستيك.

ويحتفي الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، تماشيا مع شعاره لهذه السنة، بهولندا كدولة شرف لأن الهولنديين، بحسب السيد الشامي، يعتبرون من بين الشعوب الأكثر تعاطيا للتجارة، وخبرة في مجال اللوجستيك.

وتنعقد الدورة الثالثة عشرة للملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من 24 إلى 29 أبريل الجاري بمكناس. وقد اختارت هذه الدورة، المنظمة من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وجمعية الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، موضوع “اللوجستيك والأسواق الفلاحية”، لتسليط الضوء على مكتسبات النموذج الفلاحي المغربي، وخاصة لتأكيد الطموحات الكبرى للمغرب في هذا القطاع.

كومنطير

*