مستجدات فلاحية

عملية قلع الشمندر السكري تحقق تقدم مهم بجهة الدار البيضاء السطات رغم الظروف الصحية الإستثنائية و المناخية.

رغم الظروف الصحية التي يعيشها المغرب منذ شهور، شهدت عملية قلع الشمندر السكري تقدما مها فيةعدة مراحل.                               

 تعتبر  زراعة الشمندر السكري من الزراعات الإستراتیجیة الأكثر انتشارا بمنطقة دكالة  وجهة والدار البيضاء السطات عموما، و رافعة للتنمیة المحلیة في الجھة،و تعد هذه  سلسلة من أھم القطاعات المنتجة على صعید الجھة، فھي تساھم ب 40 %  من الإنتاج الوطني من الشمندر السكري و ذلك نظرا للمؤھلات الطبیعیة التي تزخر بھا و الملائمة لزراعة الشمندر السكري. في نفس السياق  تمكن المكتب الجھوي مع الشركاء في إطار اللجنة التقنیة من إنجاز كل البرنامج المسطر بدایة الموسم الفلاحي،بالرغم من الظروف المناخیة التي تمیزت بقلة التساقطات المطریة و بنقص ملموس في مخزون المركب المائي المسیرة- الحنصالي مما أثر على الحصة المائیة المخصصة لسقي المدار السقوي لدكالة،  حیث تم زرع مساحة تبلغ 051.18 ھكتارا (لا تختلف كثیرا عن مساحة التي تم إنجازھا في الموسم المنصرم) منھا 70 % بالري الكبیر و 30 % تعتمد في السقي على ضخ المیاه الجوفیة أي ألآبار. و قد استفاد من ھذه زراعة 262.11 فلاح وفلاحةالآن    وبعد نجاح انطلاق قلع الشمندر السكري بالمنطقة منذ یوم 23 أبریل 2020 في ظروف حسنة تمیزت باتخاذ جمیع التدابیر اللازمة و انخراط جمیع المتدخلین لإنجاح الموسم شمندر السكري في ظروف تتسم بتنظیم محكم و تتبع دقیق، و بتضافر جھود جمیع المتدخلین في القطاع، فقد تم قلع ما یزید عن 000.8 ھكتار أي ما یناھز 44 % من المساحة الإجمالیة، أكثر من 90% من ھذه المساحة تم قلھا بواسطة الات القلع. و قد تم شحن ما یفوق 000.450 طن من الشمندر السكري إلى غایة 07/06/2020 بواسطة آلات القلع و الشحن تم نقلھا إلى معمل السكر بسیدي بنور. و العملیة مستمرة في ظروف جیدة.

وفي نفس السياق فقد كان للتدابیر التي تم اتخاذھا من طرف اللجنة التقنیة أھمیة قصوى في عملیة انطلاق و تقدم موسم قلع الشمندر السكري في ظروف جیدة. و قد لعبت عملیة مكننة القلع دورا جد مھم في إسراع وثیرة قلع الشمندر و تخفیف الأعباء على الفلاح و خاصة في الظروف الصحية الحالیة.                               
ومنذ إطلاق مخطط المغرب الأخضر، ساھم بدور كبیر في النھوض بالقطاع، من خلال نھج مقاربة تشاركیة لكل الفاعلین في القطاع، ونخص بالذكر المكتب الجھوي للإستثمار الفلاحي لدكالة، و شركة كوسومار إلى جانب جمعیة منتجي الشمندر السكري، و الغرفة الفلاحیة، حیث تم تعمیم البذور أحادیة الجنین إلى جانب مكننة الزرع و القلع و التخطیط الجید لعملیة السقي و ترشید استعمال الأسمدة و المبیدات بالإظافة إلى التسییر الجید و اعتماد التقنیات الحدیثة، كما تم تسجیل ارتفاعا في استعمال الآلات الفلاحیة و صلت إلى تعمیمھا خلال ھذا الموسم الفلاحي بما فیھا القلع المیكانیكي للشمندر السكري في ظل الإجراءات الإحترازي 

لمحاصرة جائحة كورونا فیروس. و قد تم تأطیر و مواكبة حولي 262.11 من منتجي الشمندر السكري بالجھة بھدف التغلب على جمیع المعیقات خلال الموسم الفلاحي الحالي.

عملية قلع الشمندر السكري تحقق تقدم مهم بجهة الدار البيضاء السطات رغم الظروف الصحية الإستثنائية و المناخية.
أضف تعليق

عبر عن رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر مشاهدة

إلى الأعلى