منتوجات بلادي

شجر الأركان بالصويرة … الدعوة لتثمين هذا المنتوج ورفع مساهمته في الاقتصاد

يشتهر إقليم الصويرة وطنيا بجودة ووفرة إنتاجه من الأركان، وبمؤهلات كبرى ينبغي تثمينها على نحو متزايد من أجل مساهمة أفضل لهذا القطاع في الاقتصاد المحلي، وبتوفره على مساحة إجمالية من غابة الأركان تبلغ 136 ألفا و430 هكتار على مستوى الإقليم، ومساحة إجمالية تبلغ 830 ألف هكتار على المستوى الوطني (7 في المئة من المساحة الغابوية الوطنية)، وإنتاج سنوي من زيت أركان بأزيد من ألفي طن، وإنتاج سنوي يقدر بـ 100 ألف طن من المادة الأولية “أفياش”، يتبوأ قطاع الأركان مكانة مرموقة يتعين تعزيزها خلال السنوات المقبلة، في إطار مخطط المغرب الأخضر، عبر تنفيذ العديد من مبادرات التطوير والتثمين.
التعاونيات والأركان
تتواجد بالإقليم حوالي 101 تعاونية لاستخراج وتسويق زيت الأركان في إقليم الصويرة، بعضها نسائية بنسبة 100 في المئة، حققت أداء جيدا وساهمت في التمكين الفعلي للنساء القرويات المنتميات إلى عدد من التعاونيات على مستوى الإقليم، ومع ذلك، فإن القطاع لا يزال يعاني من العديد من المشاكل كالعجز في المعالجة المحلية للمواد الأولية مما يقلل من قيمتها المضافة، وتعدد الوسطاء في سوق بذور الأركان وزيت الأركان الذي يجعل من ذوي الحقوق الحلقة الأضعف في سلسلة الأركان.

مجهودات وزارة الفلاحة

وتعمل وزارة الفلاحة عبر مندوبيتها الإقليمية بالصويرة، والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، والمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، بدعم من السلطات المحلية، وبتشاور، من أجل إيجاد الحلول المناسبة لجميع هذه الإكراهات.

وفي نفس الإطار عرف إقليم الصويرة إحداث لجنة إقليمية لتنمية سلسلة الأركان تهدف إلى اقتراح التدابير اللازمة لتطوير وحماية فضاء شجر الأركان، وتحديد مواسم حصاد ثمار الأركان، والسهر على تتبع إنشاء وإدارة وحدات جمع وتطوير وتسويق المادة الأولية للأركان “أفياش”.

وفي سياق الاهتمام بهذا القطاع على مستوى إقليم الصويرة، تم إطلاق برنامج طموح لغرس أشجار الأركان، بشراكة مع الصندوق الأخضر للمناخ على مساحة ثلاثة آلاف هكتار خلال الفترة 2017-2022، من أصل عشرة آلاف هكتار على الصعيد الوطني.

المديرية الإقليمية للمياه والغابات

ومن جهتها  قامت المديرية الإقليمية للمياه والغابات بتأهيل 30 ألفا و561 هكتارا من غابات الأركان في الصويرة خلال الفترة ما بين 2012 و2018، في إطار برنامج يتضمن سلسلة من الإجراءات التي تشمل تجديد الأركان وتحسين المراعي وإعادة تشجير الغابات وتوزيع الشتلات.

وكما يساهم مشروع دعم وحسن إدارة تعاونيات إنتاج وتسويق زيت الأركان (2011-2016)، الذي تبلغ تكلفته الإجمالية 19 مليون درهم، في تحسين الوضعية السوسيو اقتصادية للمرأة القروية، وزيادة بثلاثة أضعاف في حجم زيت الأركان الذي تنتجه التعاونيات، وتثمين زيت ومنتوجات شجرة الأركان.

وبخصوص مشروع تطوير المنتجات المحلية ودعم تثمين المنتجات المجالية (2016-2019)، فإنه يصل إلى 6.25 مليون درهم ويهم بشكل خاص تجهيز 37 تعاونية بمعدات لتثمين زيت الأركان، وتجديد 16 مقرا، و21 عملية اقتناء لمعدات التغليف.


شجر الأركان بالصويرة … الدعوة لتثمين هذا المنتوج ورفع مساهمته في الاقتصاد
أضف تعليق

عبر عن رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر مشاهدة

إلى الأعلى