مستجدات فلاحية

تأثير المنصات التطبيقية الفلاحية محور لقاء ببنجرير ضمن برنامج “المثمر” الذي تطلقه مجموعة OCP

كان موضوع المنصات التطبيقية باعتبارها رافعة لا محيد عنها لنقل المعرفة العلمية للفلاحين الصغار والمتوسطين والرفع من محاصيلهم برسم الموسم الفلاحي 2019-2018، محور لقاء نظمه المكتب الشريف للفوسفاط، بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببنجرير، في إطار برنامج “المثمر”.

هذا اللقاء الذي عرف مشاركة ثلة من الخبراء المغاربة والأجانب المرموقين، القادمين من إفريقيا ودول أخرى، وفلاحين ومسؤولين بالمكتب الشريف للفوسفاط،  مكن من إبراز أهمية برنامج “المثمر” والإنجازات التي تم تحقيقها في إطار المنصات التطبيقية الفلاحية برسم الموسم الفلاحي 2019-2018، من خلال تقديم خدمات ترتكز على البحث العلمي والابتكار الفلاحي وتحسين المردودية والحفاظ على الموارد.

وصممت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط آلية متنقلة ومتعددة الخدمات لمواكبة وخدمة الفلاحين عن قرب تحمل اسم “المثمر”، وتعكس عرض المجموعة الذي يستند على تقديم خدمات الإرشاد الفلاحي المرتكزة على البحث العلمي والابتكار الفلاحي.

هذه المبادرة، التي توفر إطارا للتعاون والتبادل بين مختلف الفاعلين في القطاع الفلاحي (القطاع الخاص، السلطات المحلية، البحث العلمي، التكوين، التنمية الفلاحية، إلخ)، تروم خدمة الفلاحين عبر تزويدهم بنظام لاتخاذ القرارات السليمة قائم على البدائل التقنية والتنظيمية الملائمة والمستدامة والمرنة والمقبولة اجتماعيا والمربحة اقتصاديا والتي تمكن من المحافظة على الموارد الطبيعية.

ويتوخى برنامج “المثمر”، الذي يعد مقاربة مبتكرة ترتكز على الفلاح، إلى التأثير بشكل مستدام على القطاع الفلاحي الوطني وإغناء شبكة الفاعلين المبتكرين في هذا القطاع من خلال الاستناد على نهج علمي لمواكبة مختلف المراحل، إضافة إلى تعزيز الشراكات الفعالة، والحكامة الرشيدة مع مختلف الهيآت الفاعلة، وإدماج مختلف الفئات السوسيو-اقتصادية وخاصة المرأة القروية والشباب.

ويضم هذا البرنامج على العديد من الخدمات المتكاملة، ويتعلق الأمر بشكل خاص بعرض التكوين المستمر للمجتمعات الفلاحية حول المواضيع التي تمكنهم من اتخاذ القرارات العقلانية والملائمة للبيئة الفلاحية والاقتصادية المحلية والجهوية والوطنية، ويضع رهن إشارة الفاعلين في القطاع الفلاحي قاعدة من البيانات الرقمية المفيدة والمجانية من أجل مساعدتهم على اتخاذ القرارات، كما يهدف إلى تعزيز الشراكات بين المجتمعات المهنية ومواكبة الفلاحين بشكل دائم من قبل فريق من الخبراء المتمرسين في القطاع، ويضم برنامجا للمنصات التطبيقية الفلاحية التي يتم إنجازها بشكل مشترك مع النظام الإيكولوجي الفلاحي.

هذا البرنامج  الذي يتيح اختيار وإنشاء وتتبع وتقييم المنصات التطبيقية التي تسهل عملية استخدام وإدماج الابتكارات الفلاحية المتلائمة مع الأنظمة الزراعية،  مكن من تخصيص ما لا يقل عن 2000 منصة فلاحية تطبيقية، 1000 منها مخصصة لزراعة الحبوب والقطاني، و700 منها همت زراعة أشجار الزيتون، فيما همت 300 منصة زراعة الخضروات.

في كلمة بالمناسبة قالت نائبة رئيس السوق المحلي والتنمية الفلاحية بمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، فتيحة الشرادي  إن ن مبادرة “المثمر” تعتبر فضاء متميزا للتقاسم والتشاور وإرساء نماذج مبتكرة ذات قيمة مضافة يمكن استلهامها من قبل مختلف الفاعلين، تعود بالنفع على سلسلة القيم بأكملها (المقاولة الاقتصادية، الجانب العلمي، أو المؤسسة المالية)، وبالأخص لفائدة صغار الفلاحين، وأوضحت أن مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، الشريك التاريخي للفلاحين والفلاحة الوطنية، تعزز التزامها من خلال برنامج “المثمر” الذي يتضمن مجموعة كبيرة من الخدمات والعروض المصممة خصيصا لخدمة الفلاحين، مؤكدة أن هذا البرنامج يتضمن ثلاث ركائز أساسية هي الفلاح الذي يوجد في صلب البرنامج باعتباره فاعلا حقيقيا للتغيير، والمقاربة التشاركية، والمقاربة العلمية باعتبارها رافعة لضمان استدامة مختلف الجهود المبذولة في إطار مختلف البرامج. 

وذكرت  الشرادي أن مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط أطلقت، خلال الموسم الفلاحي 2019-2018، نحو 2000 منصة تطبيقية في إطار برنامج “المثمر”، مشيرة إلى أنه سيتم برسم الموسم الفلاحي المقبل إطلاق ما يناهز 4000 منصة أخرى.


تأثير المنصات التطبيقية الفلاحية محور لقاء ببنجرير ضمن برنامج “المثمر” الذي تطلقه مجموعة OCP
أضف تعليق

عبر عن رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر مشاهدة

إلى الأعلى