اكتشاف أنواع من القمح الصلب تتحمل درجات حرارة مفرطة

اكتشاف أنواع من القمح الصلب تتحمل درجات حرارة مفرطة

توجت أشغال فريق من الباحثين بالمركز الدولي للبحث الزراعي في المناطق الجافة ، الذي يوجد مكتب له بالرباط، باكتشاف علمي يمكن زراعة القمح الصلب في ظروف مناخية شديدة الحرارة.

وقاد الفريق العلمي هذا البحث بتعاون مع جامعة محمد الخامس والمركز الوطني الموريتاني للبحث الزراعي والتنمية الفلاحية والمعهد السينغالي للبحث الزراعي . ومن شأن هذا الاكتشاف الذي كان موضوع ندوة صحفية أمس الجمعة بالرباط، أن يفتح الآفاق أمام طرق جديدة لزراعة القمح الصلب في ظروف مناخية صعبة تتميز بارتفاع درجات الحرارة وتقلص المردود الزراعي بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري.

واستخدم مشروع البحث، الذي موله المجلس السويدي للبحث العلمي، تقنيات للانتقاء الجزئي غير معدلة جينيا ، لتطوير أنواع من القمح الصلب تتحمل درجات حرارة عالية تتراوح ما بين 35 و 40 درجة، وذلك على طول نهر السينغال وموريتانيا وكذا بالمغرب.

ووفق القيمين على هذا البحث، فإن البذور التي تم اكتشافها تنمو بسرعة مفرطة ، في 92 يوما فقط، لتمكن مزارعي منطقة نهر السينغال من زرع القمح بين موسمين لزراعة الارز. ومن شأن هذا الاكتشاف الجديد أن يؤمن 180 مليون أورو من المداخيل الاضافية للمزارعين الصغار بالمنطقة.

وقال فيليبو باسي الباحث بالمركز الدولي للبحث الزراعي في المناطق الجافة خلال هذه الندوة الصحفية إنه يمكن ملاءمة هذا الاكتشاف بالمغرب وذلك عبر شراكة مع المعهد الوطني للبحث الزراعي، الذي يضع رهن إشارة المركز الدولي محطات تجريبية ، مؤكدا أن فريق البحث استطاع اختبار هذه الانواع من القمح الصلب في ظروف مناخية شديدة الحرارة في فصل الصيف بصفرو وطيلة السنة بمراكش وآسفي، وتأكد له مدى تلاؤم هذه البذور ومردودها الجيد بالمغرب.

من جانبه ، قال مايكل بوم مدير قطب البحث وتحسين المردود النباتي بالمركز الدولي للبحث الزراعي في المناطق الجافة إن سكان بلدان غرب وشمال إفريقيا يعدون من كبار مستهلكي القمح الصلب لكن يستوردون نصف البذور التي يستعملونها ، مما يستدعي القيام بأبحاث في هذا الميدان.

وأضاف أن المركز يتطلع إلى المساعدة على القضاء على الفقر والرفع من مستويات الامن الغذائي عبر التدبير الجيد للموارد الطبيعية أمام مخاطر التغيرات المناخية، وكذا من خلال إقامة شراكات مع البلدان المعنية.

وتجدر الاشارة إلى أن هذا الإكتشاف توج بجائزة الابتكار في الأمن الغذائي خلال منتدى التغذية بميلانو في دجنبر 2017 ، لقدرته على تحسين معيشة أزيد من مليون من أسر الفلاحين الصغار الذين يعيشون على طول نهر السينغال.

يذكر أن المركز الدولي للبحث الزراعي في المناطق الجافة منظمة عالمية للبحث من أجل التنمية يوجد مقرها الرئيسي في لبنان. ومنذ إحداثها سنة 1977 كمنظمة غير ربحية ، باشرت عدة مشاريع أبحاث تنموية في أزيد من 50 بلدا تقع في مناطق جافة.

كومنطير

*