الفلاحة تشكل موضوعا رئيسيا للنقاش خلال كوب22

الفلاحة تشكل موضوعا رئيسيا للنقاش خلال كوب22

أكدت المديرة العامة المساعدة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) هيلينا سيديمو ، يوم الخميس بمكناس، أن الفلاحة تشكل إحدى المواضيع الرئيسية للنقاش خلال الدورة ال22 للمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية (كوب22) التي ستعقد في نونبر القادم بمراكش، وقالت السيدة سيديمو في تصريح للصحافة على هامش انعقاد الندوة الوزارية حول “تأقلم الفلاحة الإفريقية مع التغيرات المناخية” ، في إطار الدورة الحادية عشرة للمعرض الدولي للفلاحة (26 أبريل-فاتح ماي)، أن الفلاحة التي تساهم في الحد من تأثير التغيرات المناخية تشكل إحدى المواضيع الرئيسية للنقاش في كوب22.

وفي هذا السياق، أعربت المديرة العامة المساعدة للفاو عن رغبة المنظمة في العمل إلى جانب المغرب من أجل إنجاح تنظيم كوب22 .

وسجلت السيدة سيديمو أنه حان الوقت من أجل توحيد الجهود لمكافحة التغيرات المناخية والحفاظ على التوازن البيئي ، موكدة أنه “يتعين علينا رفع التحديات البيئية المطروحة من أجل خفض نسبة الكاربون في الفلاحة .

وأشارت إلى أن الندوة الوزارية حول “تأقلم الفلاحة الإفريقية مع التغيرات المناخية” مكنت من تسليط الضوء على العديد من الحلول ومن التطرق لمبادرة أربعة على ألف التي تبرز بأن الفلاحة وخاصة التربة الفلاحية يمكنها الاضطلاع بدور جوهري في الأمن الغذائي.

وتتوخى هذه الندوة المنظمة بمبادرة من وزارة الفلاحة والصيد البحري بشراكة مع وزارة الفلاحة والتغذية والغابة (فرنسا ) ابراز الأنشطة التي تقوم بها الشركات من أجل خدمة الفلاحة وضمان الأمن الغذائي في أفق مؤتمر التغيرات المناخية (كوب 22).

وعرفت الندوة مشاركة ستيفان لو فول وزير الفلاحة والتغذية والغابة بفرنسا وايزابيل كارسيا تيريخينا وزيرة الفلاحة والبيئة بإسبانيا بالاضافة الى 15 وزيرا من مختلف البلدان الافريقية.

كومنطير

*